القائمة الرئيسية

الصفحات

أفضل طريقة لقفل الصفحات المعادية للاسلام على الفيسبوك


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

اهلا وسهلا زوار مدونة مقهى النت 

رمضان مبارك على الامة الاسلامية جمعاء ان شاء الله 

اليوم و في هذه التدوينة سنعرف الطريقة الافضل لقفل او بالاحرى نجعل الصفحات المعادية للاسلام و الصفحات الاباحية 

تفشل على الفيسبوك . 

اولا سأحكي لكم قصتين حقيقيتين : 

القصة 1 : قصة حقيقية حدثت قبل انتشار مواقع التواصل الاجتماعي . 

رسام اجنبي , كان يرسم رسومات معادية للاسلام , كانت عنده مشكلة الترويج لروسماته , المجتمع الاجنبي الي ساكن فيه ما كان

 يعطي الرسومات اي اعتبار او اهتمام وممكن كان الكثير يشجب ويستنكر تلك الرسومات

في فترة كان صاحبه عنده , شكاله مشكلته في الترويج لرسوماته , صاحبه طلب منه الرسومات المعادية للاسلام و يمهله مدة اسبوعين . 
اخد صاحبه الرسومات , فات على منتديات عربية , وكتب كلام بما يحمل من معنى شبيه بـ " لا حول ولا قوة الا بالله , شاهدو

 بالصور , رسام اجنبي يرسم رسومات معادية للاسلام " وادرج الرسومات في المنشورات . 

ساعات كانت التعليقات شبيهة جدا للتعليقات التي نشاهدها على كثير من الصفحات داخل الفيسبوك من الاشخاص الغير مثقفين

للاسف ( مسبات و الفاظ نابية و كره عرقي كامل و يصل الى مستوى الكره و المسبات المعادية للديانات الاخرى ) . 

وفقط ايام قليلة حتى كان العديد من العرب قامو بنشر الصور في منتدياتهم ومواقعهم

 و تحمل نفس الالفظاظ من " لا حول ولا قوة الا بالله .. حسبي الله ونعم الوكيل ... الخ " . 

و بالتالي تم تحقيق الهدف الاساسي للرسام .

اي تم الترويج للرسوماته بنجاح .

القصة رقم 2 : قصة حقيقية ايضا تم ايجاد علاج لها من سنوات . 

في ملاعب كرة القدم , وخصوصا في المباريات الشهيرة ,

 كان هنالك احد افراد الجمهور مما يقومون بالتعربي الكامل و كتابة الفاظ على اجسادهم او يحملون شعارات ... الخ .

 يقتحمون ملعب المباراة و يقوم بالركض و الهروب من الامن .. الخ .

 كان الهدف من ذلك حسب كلام المحللين هو شهرة شخصية او ايصال رسالة مكتوبة على اجسادهم . 

بعد استشارة اطباء علم النفس لايجاد حل لهذه الظاهرة السلبية .

 تم الوصول الى انه في حاله اقتحام اي شخص لارضية الملعب

فيجب على كمرات التصوير ان تقوم بتصوير اشياء اخرى وعدم تصوير الشخص المقتحم للمعلب . 

وفعلا بدأت الظاهرة بالتلاشي واصبحت الملاعب نظيفه .

و العبرة من هاتين القصتين : ما حد يطلب اختراق صفحات معادية للاسلام او يحاول قفلها بأي طريقة .

ولا يعلق على منشوراتها بالشتائم لان هذا يجعل الصفحة تصل الى اصدقائك و تساعد في زيادة معجبينها

و بالتالي ايصال الرسالة التي انشأت الصفحة لالجها .

و الافضل هو عدم المبالاة لمثل هذه الصفحات بالتالي سوف يقوم صاحبها باغلاقها بنفسه بعد ان يفشل هدفه . 

ناهيك انه في حاله حدث وتم اغلاق الصفحة فانه سوف يتم عمل مئات الصفحات المشابهه لها .




تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. مشكور يا غالي و أتمنا أن تقوم بزيارتي برامج

    ردحذف

إرسال تعليق

محتويات المقال